Close

Donate today to keep Global Voices strong!

Watch the video: We Are Global Voices!

We report on 167 countries. We translate in 35 languages. We are Global Voices. Watch the video »

Over 800 of us from all over the world work together to bring you stories that are hard to find by yourself. But we can’t do it alone. Even though most of us are volunteers, we still need your help to support our editors, our technology, outreach and advocacy projects, and our community events.

Donate now »
GlobalVoices in Learn more »

Egypt: Gamal Mubarak … Why Not?

Coinciding with Gamal Murbak's Sharek initiative, Egyptian singer Mohsen El Sayad decided to campaign for Gamal Mubarak in his own way [AR].

Leih Maye7komshi (Why is he not fit to rule?) is the name of the song and Wa7da Masreya quoted the lyrics:

طيب ليه ميحكمشي طيب ليه ميمسكشي
ده فاهم و ابن ريس و الموضوع مدروس و لا محتاج لسلطة و لا محتاج لفلوس ريس و أبن ريس سيبك من التهييس سيبك من اللي يقولك حيخدها بالتوريث
كل الصعايدة بيحبوا جمال و الفلاحين بيحبوا جمال المصريين بيحبوا جمال
دة باشا و ابن باشاجمال مبارك حنتخبوا لو رشح نفسة حنتخبوا 99% بيقولوا عايزين جمال ” 80 بص بعينك على مليون طلع لي حد غيرة بس يكون مضمون
إيه يعني جمال مبارك يجي بعد أبوه
So why shouldn't he rule? Why is he unfit? He knows best! He's the president's son! He knows it all! He needs no power! He needs no wealth! Born a president to a president … do not give those who say he will inherit the presidency your ears! All Upper Egyptians love Gamal … All fala7een (peasants) love Gamal … All Egyptians love Gamal … for he is royalty born in royalty. Gamal Mubarak I shall vote for. If nominated, I will vote for Gamal Mubarak. 99% say they want Gamal. 99% want Gamal. Look carefully at the 80 million Egyptians and find me someone who is more fit than Gamal Mubarak. I have lived in peace and I want my children to enjoy the same life … so tell me what's wrong with Gamal Mubarak being his father's successor?

Concluding her post, she wrote:

جيمي يعيش في مصر تانية هي مصر رجال الأعمال و أنه سيفشل في إستقطاب الشباب على الإنترنت من خلال الفيس بوك او التدوين لانها ادوات تعتمد على حرية التعبير و جمال ينتمي لحزب حاكم يقمع و يحارب حرية التعبير و يعتقل و يحاكم المدونين و أضافت أن جمال و حزبة لديهم مدونات ورقية مثل الأهرام و الجمهورية و صحف الحكومة هي تكفيهم و تهلل لهم هنيئا لجمال بالاغنية الجديدة و و يا رب مايحكمش و إيييييييه
Jimmy (Jamal) lives in another Egypt; he lives in the Egypt dominated by businessmen and he will fail to entice youth involvement via Facebook or blogs because both are mediums that depend mainly on freedom of expression; whereas, Gamal belongs to a ruling party that oppresses and fights freedom of speech, arrests and tries bloggers. Gamal and his party have printed blogs; Al Ahram and Al Gomhuria Newspapers and other national newspapers that cheer for them. Gamal Mubarak … enjoy your new song and may you never rule.

Appy planet also posted the lyrics and commented:

انا بجد عاوزة اقولكم الصدمه الكبرى انى لما بسال بعض الناس تقول وماله ليه ميحكمشى دا كويس
وهو اصلا ميعرفوش حد غيره بمعنى ان اغلبيه الطبقه الفقيرة اللى ميعرفوش حاجه غير قوتهم اليوميى يقولك اه يمسك دا ابن الريس واضح يا شوباب اننا بس قله مندسه واحنا اللى مش عاوزين
I really want to tell you about the shock of your life; when I ask common Egyptians, they tell me why not .. why wouldn't he rule? He is good! They simply do not know anyone else. Most poor Egyptians do not know anything other than putting daily food on their table and this is why they do not care who rules. It seems that we are a minority who do not want him.

Ibn Ad Dunia also posted the song saying:

As a teaser to my (possible) blog post about yesterday´s hyped Sharek event featuring Gamal and the future of Egypt, the young and bright, i´ll give you Mohsen el Sayad´s song in honuor of the reluctant politician, NDP hot shot, eloquent speaker , patient listener and perhaps Egypt´s future leader – Enjoy!

And Tariq Ez AlDen does not believe that Sharek will create the desired outcome:

لكن واقع الحال أننا عندما أردنا استطلاع رأي بعض الشباب في الشارع حول مبادرة جمال مبارك وجدنا أن أيا منهم لم يسمع بها
قد يكون الأمر صدفة بطبيعة الحال، ولكن هناك شواهد أخرى تشير إلي الاتجاه ذاته، فالمجموعة المشاركة في توجيه الأسئلة إلي جمال مبارك على “فيس بوك” بلغ عدد أعضائها قبيل اللقاء حوالي 3500 عضو، بينهم مؤيدون ومعارضون للحزب الوطني.

في مقابل ذلك فإن مجموعة مثل “شباب 6 ابريل” وهي المجموعة التي تكونت على “فيس بوك” لتأييد الإضراب العام في مصر يبلغ عدد أعضائها أكثر من 74000 عضو.

 

When we asked a random sample of young Egyptians about Gamal Mubarak's initiative, we learnt that they have not heard of it.
This might be a coincidence but there is another indicator; on Facebook, Sharek's group reached 3,500 members before the first meeting between supporters and opponents of the NDP whereas the April 6 group that initiated the April 6 strike two years ago reached more than 74,000 members

Finally Ahmed Al Sabbagh has a few questions to ask Gamal Mubarak:

هل فكرت للحظة أن تصبح مواطناً مصرياً قبل أن تحكم المصريين؟
هل فكرت أن تمارس طقوس أى مواطن مصرى من وقوف فى طابور العيش والجرى وراء الأوتوبيس من إمبابة حتى الجيزة، وعبور المجارى الطافحة، وشرب مية النيل وأكل الفول، ودفع فاتورة المياه والكهرباء والتليفون والإنترنت والغاز ومصاريف المدارس ؟
هل شربت ولو لمرة واحدة من حنفية المياه القادمة مباشرة من النيل إلى فُم المعدة بكل ما تحتويه من قاذورات وطمى وكائنات حية ومواد كيماوية تصلح لخوض حرب كيماوية ضروس لو تم تحويلها لأسلحة .. لكنها تنزل فى بدن المواطن المصرى فتسمه وتهريه وتليف كبده لترفع نسبة الفشل الكلوى فى مصر إلى أعلى معدلاته عالمياً وسط إنهيار الذمم وعويل الغلابة .. وهل لجأت كما لجأ بعض المواطنين إلى تركيب فلتر للمياه فإكتشفت أن الفلتر إتسد منذ اليوم الأول وإمتلى بالأوساخ السوداء والطحالب والبكتيريا والعطن ؟

هل ركبت أتوبيس 112 من ميدان الجيزة لتذهب إلى قصر القبة متخطياً رخامة الكمسرى الذى ما أن يراك حتى يصرخ فى وجهك : الأوتوبيس فاضى جوه يا جمال .. لتدخل إلى أوتوبيس يضم من الكتل البشرية شكلاً معدلاً لعلبة سردين منتهية الصلاحية .. وهل نالتك من الشتائم والسباب من تلك السيدة التى دائماً ما تتواجد فى طرقة الأوتوبيس بعد أن تنصل المجتمع من تقدير المرأة منشغلاً برفع شعارات تمكين المرأة وحريتها؟

هل جربت البحث عن شقة إيجار قديم لتقضى ريعان شبابك كعب داير بين السماسرة والوسطاء وولاد الحلال حتى تكتشف أن الأربعين داهمتك ولا تملك من أسباب الجواز سبباً واحداً ؟

هل عملت فى شركة قطاع خاص وعدتك بمرتب كبير ثم إكتشفت أن هذا المرتب الكبير لن يسمح لك بالحصول على شقة حتى لو ظللت تدخره طوال 140 سنة ؟

هل شعرت للحظات أنك تحتاج للهروب من هذا البلد حتى لو فى قارب عبر البحر المتوسط وحتى لو كان مصيرك فى بطن حوت من كتر ما رأت عينك من الذل والمهانة والإحباط واليأس فى بلد عمر حضارته 7000 سنة أصبح يستورد القمح بحشراته بعد ما علم البشرية كيف يزرع الأرض ؟

 

Have you considered becoming an Egyptian citizen before becoming our president?
Have you considered living like an Egyptian; standing in a row waiting for bread, running behind a bus, crossing a street flooded with sewage water, drinking from the Nile, eating beans, paying water, electricity, phone, gas, internet, and school bills? Have you drank tap water coming directly from the Nile with all its pollution that is perfectly fit for a chemical war? Have you experienced going to your mansion in a bus? Did you wear you heels out looking for an apartment to rent? Did the search and the trip from one broker to the other eat up your youth and left you at the age of 40 wondering why you even want to get married? Have you joined the work force of a private sector company that promised you a huge salary? Have you realized that if you saved your huge salary for 140 years, you will still fail to buy an apartment? Did you feel the urge to flee this god-forsaken country in a boat and risk death and humiliation? Did you ever feel that desperate, frustrated, humiliated, and demeaned in a country of 7,000 years of civilization?

World regions

Countries

Languages