See all those languages up there? We translate Global Voices stories to make the world's citizen media available to everyone.

Learn more about Lingua Translation  »

Palestine: Sixty Years of Al Nakba

Celebrations are under way to mark Israel's 60th anniversary – but for millions of Palestinians whose great grandparents, grandparents and parents were made refugees in the process, today marks Al Nakba – a day they were forced to flee their lands or were forcefully expelled from their homes as the State of Israel was born.

Lord Nabeel [Ar], who lives in Jordan, writes about how Palestinians in diaspora dream of the day they return to their homes – and how the dream is kept alive, one generation after the other. He says:

كفانا صبرا
ومع ذلك فالنصر قريب
والحق كالشمس مضيء
حق العودة كالشمس يضيء ويرق بعيون وقلوب
وعقول كل الأجيال الفلسطينية
حق ملكية المفتاح ينتقل من جيل لجيل
أجمل ما سمعت وشاهدت
( جد يقول لحفيده : – سيدي هذا مفتاح الدار اللي في بلدنا
وهو أمانه بعنقك إذا ما رجعت أنت أمانه تسلمه لأبنك
وما تنسوا يا سيدي الدار والبلد وفلسطين )
وأنا أقول وأستحلفكم بالله أن تقولوا لكل أبنائكم أن لا ينسوا
ابدا بيوتنا وأراضينا
وحقهم بالعوده لها مهما حصل وصار
حق العوده مطلب حق وأساسي لكل فلسطينيي الشتات
ستون عاما واليهود يحتفلون بإستقلال دولتهم
!!!!!!!!!!!!!!
أي دوله
ومين كان محتلها
وكيف إستقلوا
أنا ما بحب الحكي الكثير
وزهقت ومليت من السياسه والتنظير
مليييييييييييييييييييت
قرفت بجد قرفت
قال إستقلال دولتهم
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هههههههههههههههه
وإحنا شو نقول
؟؟؟
ستون عاما على نكبتنا
؟؟؟
ستون سنة على هجرتنا
ستون حولا على تعاستنا
ستون عاما على تشردنا
الله كلمات ذات معان جزله ومنمقه جدا
الله الله الله
حلوة كثير مش هيك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ومفتاح البيت ينتقل من يد ليد ومن جيل لجيل
ويا الله كم من جيل سيستلمه بعد هذا الجيل
يا ريت ما ينسى الجيل القادم شو يعني فلسطين ؟
يا ريت ما ينسى شو حق العوده بيعني له ولسيده وأبوه
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
خلص كفايه
بجد مليت من الحكي واللت والعجن
عن جد بيكفي حكي
سلام

We have had enough of waiting,
And despite this, victory is close,
And truth is as bright as the sun,
The right to return shines through the eyes, hearts
And minds of all generations of Palestinians,
The right of ownership of the key, is passed down one generation to the next.

One of the most beautiful things I have heard and seen is a grandfather telling his grandson: Sir, this key is for our house in our country. It is a trust. If you are not able to go back, give it to your son. Sir, I don't want you ever to forget our home, our country and Palestine.

And I ask you to promise to tell all your children never to forget our homes and our land, and their right to return, whatever happens. The right to return is an integral right to all Palestinians in diaspora.

The Jews are celebrating the 60th anniversary of the independence of their country!!!!!!
What country?
And who was occupying it?
And how did they become liberated?

I would like to say a lot but I am fed up of talking, of politics and of theories. Seriously fed up.
They say the independence of their country??????
Hehehe

And what do we say?
Sixty years for our catastrophe (Nakba)?
Sixty years of us being forced to leave our home?
Sixty years of our misery?
Sixty years of us not finding a home?

Words with a lot of meanings? Aren't they nice?
And the key to that house being passed on from hand to hand, from one generation to the other, and God only knows how many generations it will still be passed on to.

I hope the next generation don't forget what Palestine means. I hope they don't forget what the right to return means to themselves and their fathers.

I am now seriously fed up of talking. Enough of talk.

Peace.

Still in Jordan, The Black Iris shares with us the following apology to Palestine on the 60th anniversary of Al Nakba, saying:

It’s been 60 years
And I am sorry for your loss
I am sorry for your continued loss
I am sorry for the sorrow
I am sorry for the grief
I am sorry for the bloodshed
I am sorry for the apathy
I am sorry for the indifference
I am sorry for the sympathy
I am sorry for the empathy
I am sorry for the funerals
I am sorry for the casualties
I am sorry for the politics
I am sorry for the history
I am sorry for the ongoing history
I am sorry for the injustice
I am sorry for the ongoing injustice
I am sorry for the past
I am sorry for the present
I am sorry for the future
I am sorry for the massacres
I am sorry for the darkness
I am sorry for the seconds
I am sorry for the minutes
I am sorry for the hours
I am sorry for the days
I am sorry for the weeks
I am sorry for the months
I am sorry for the years
I am sorry for the time we remained silent
I am sorry for the time we will continue to remain silent
I am sorry for not speaking enough
I am sorry for not saying enough
I am sorry for not caring enough
I am sorry for not writing enough
I am sorry for not acting enough
I am sorry for not saying sorry enough
I am sorry for the heart ache
I am sorry for the tragedies
I am sorry for this legacy
I am sorry for this exodus
I am sorry for this catastrophe
I am sorry for this calamity
I am sorry for this apology
And all other apologies
That seem to never
ever
end

Egyptian blogger Zagazig [Ar] has a different take on the issue and writes:

اليوم هو يوم التدوين عن فلسطين ….واليوم هو أيضا يوم التدوين عن النكبه …النكبه التي يصر الجميع – ولا أدري السبب – علي تسميتها النكبة وليست الهزيمة …ربما !!
.فلسطين التي كانت منذ سته عقود فقط ملكنا ! – ولو إسما – فلسطين التي كان الحجاج منذ سته عقود فقط لابد وحتما أن يمروا عليها وهم ذاهبون وهم عائدون من الحج …فلسطين التي كانت منذ عقود بسيطة تابعه لمصر – ولو إداريا – ، فلسطين هي الأرض التي يغني لها كل العرب من ستون عاما ” عائدون ….عائدووووووووون ” ولكن ياللحسرة فلم يعد أحد !!
….فلسطين هي أيضا الأرض التي يصر الجميع أننا بعد ستون عاما ” للعوده أقرب ” …علي الرغم أنهم لا يملكون – علي الأقل – أمخاخا تؤهلهم لهذه العوده !!
أما الكيان – إسرائيل – الذي يهنيء اليوم قائدنا ورئيس شعبنا المغوار الكيان الصهيوني بمناسبه إحتلالهم لأرضنا المقدسة ،،
الكيان الذي يصر جميع العرب – ماعدا الرؤساء بالطبع – أن مصيرها إلي الزوال !!
مصيرها إلي الزوال وهي تنفق 6.5 % من دخلها القومي علي البحث العلمي بينما ننفق نحن 0.2 % من دخلنا القومي علي الإنتاج ….فعلا إلي الزوال !!!
مصر التي تنفق المليارات علي التسليح – ليس للحرب أيها الأذكياء – بل لصد هجوم الشعب – القله المندسه – عبر مليوني جندي أمن مركزي !!
إسرئايل دولة – فعلا وأؤكد – مصيرها إلي الزوال بينما الحسين بن طلال يبكي شهداء اليهود في الهولوكوست !!
إسرائيل – دولة مصيرها إلي الزوال – بينما تقضي عائله أمير قطر ” الويك إند ” علي شاطيء تل الربيع ” تل أبيب ” في قصرها الخاص هناك وأرسل طائرة خاصه لإعادتهم بعد أن هدد حسن نصر الله بقصف تل أبيب …
إسرائيل دولة مصيرها إلي الزوال بينما التجنيد هناك إلزاميا للنساء والرجال ،، ومن يتخرج من التجنيد يكون جنديا إحتياطيا طوال عمره …ليس التجنيد هناك بأن ” يتشمسوا قليلا ” بل بالتدريب علي السلاح بأنواعه !!
نعم إسرائيل دولة مصيرها إلي الزوال ،، وهم يمتلكون القدرة علي البكاء علي الهولوكست حتي الآن وممارسة حق تطبيق قانون معاداة الساميه القادر علي الإطاحه بأعلي رئيس دولة من منصبه ولهم القدرة أيضا علي المطالبه بتعويضات بملايين الدولارات – من مصر – لمساعدتها الإرهابيين في غزة ….بينما نحن لا نجرؤ ، أو لم نفكر بالأساس في المطالبه بتعويضات لشهدائنا في 67 أو شهداء الحدود ، سواء كانو جنودا أو مواطنين تم قنصهم بالعمد من أبراج الحراسه !! بينما رؤساؤنا الأفاضل يمارسون ضبط النفس بكل قوة وحكمة !
نعم إسرائيل دولة مصيرها إلي الزوال وهي تمتلك من الأسلحه النووية وتعلنها بأن لديها أسلحه نووية ، ونحن العرب نرفض بكل شهامة وسماحه خلق وأدب أن نمتلك سلاحا نوويا ، لأننا – نحن العرب – مسالمون !! ولأن إسرائيل هي دولة صديقه !!
ونعم إسرائيل دولة مصيرها إلي الزوال وهم يحاصرون مليونا ونصف المليون في غزة ويقتلونهم – عفوا يذبحونهم – ولا من أحد يحرك ساكنا …ولا من أحد يسمع صرخات الباكيين …

Today is the day to blog about Palestine. It is also the day to blog about the Nakba. I don't understand why everyone insists on calling it the Nakba and not the day of defeat! Perhaps …

Palestine was six decades ago ours! Palestine was the place pilgrims to Mecca used to stop by six decades ago on their way to and from Hajj. Palestine, which was just a few decades ago administratively under Egypt's rule. Palestine is the land all Arabs have been singing to “We will return .. We will return..” for 60 years. The misery is that no one has ever returned!!

Palestine is the land which everyone insists on saying – after 60 years – that we are getting closer to returning to it – even they don't even have the mentality to enable them for this return!! But all Arabs (except their leaders) still insist that the entity – Israel – which the leader of our people congratulates on the occasion of their occupation of our land, will cease to exist!

It will cease to exist when it spends 6.5 per cent of its gross national income on scientific research while we spend 0.2% of our income on production. It will certainly cease to exist!!
Egypt spends billions on armament, not for war you smart people but to fend off an attack from the public!! Israel is a country, which I insist, will no longer exist, while King Hussain bin Talal cries on the Jewish martyrs during the holocaust!! Israel, a country will won't be there, while the family of the Amir of Qatar spends the weekend on a beach in Tel Aviv, in its private palace there, and who had to be evacuated by private helicopters, after Hassan Nasrullah threatened to bomb Tel Aviv. Israel is on its way to oblivion, while military service is mandatory for men and women and whoever drifts from training is made a reserve soldier for the rest of his life. Military service there is not for tanning purposes is on training how to use different types of weaponry!!

Yes, Israel will cease to exist, and they have the ability to cry over the holocaust until now and are able to impose the anti-Semitic law, which is able to bring the downfall of any leader. They also have the ability to demand millions of dollars in compensations – from Egypt – for its help for the Gazan terrorists, while we don't have the courage, and have never thought, of asking for compensation for our martyrs from the war of 1967 nor for the martyrs of the borders, whether soldiers or civilians, who have been purposely targeted by snipers from the guard posts. All this is happening while our leaders are exercising self-control, with all strength and wisdom!!

Of course Israel will cease to exist, while it owns nuclear weapons and announces to the world that it has nuclear weapons, while we Arabs politely refuse to own nuclear weapons, because we Arabs, are pacifists!! And because Israel is a friendly country!!

Yes, Israel will soon cease to exist while it surrounds a million and half people in Gaza, which it is killing – excuse me, slaughtering – without anyone doing anything about it nor hearing the cries of those who sob..

  • http://www.ahewar.org/m.asp?i=1242 Adel Nada

    دولة إسرائيل وهم (1)
    عادل ندا
    6/11/2008 1:39:00 AM
    ليس المهم من قال فالأهم هو ما قيل. وقد لايكون المهم ما قيل امام أهمية الرساثل التحتية فيما يقال. جماع ومحصلة تلك الرسائل التحتية تعطينا قراءة للرسالة الأصلية الهدف. تصب المحصلة فى الهدف. الهدف الإنسانى لن نختلف عليه. تفكير بالتمنى ولكن!
    فى البرمجة اللغوية العصبية الرسالة التحتية إذا لم يكتشفها الشخص وينقدها، تبرمجه وبالتالى تؤدى الى تغيير السلوك والمفاهيم والمعتقدات. وإذا إكتشفها وقبلها سيتركها تمر الى إحداث التغيير إراديا. وإذا إكتشفها ورفضها تمر مر الكرام.
    ليس المهم ما يحدث من تغيير بقدر أهمية مدى إنسانية هذا التغيير وتطورالإنسان وإرتقائه. أنا لا اتعرض هنا لنظرية دارون التعميمية فى النشوء والإرتقاء، ولكنى أؤكد على حتمية أن يغير الإنسان نفسه وواقعه وبإرادته الحرة ونحو ما يراه الأفضل. تفكير بالتمنى ولكن!
    يحدث كل هذا طبيعيا وحتى دون أن ندرى أحيانا. فالكل يطبق القانون وحتى دون أن يعرفه. فمن لا يعرف قانون الجاذبية الأرضية يظل خاضع له.
    نصنع القوانين ونفبرك القوانين ونحدد قواعدها المقلوبة والمشوشة. ونخضع لها. ونعانى جميعا. ونحاول إخضاع الآخر قسرا وقهرا لها فنمارس العبودية على ذواتنا وعلى الآخرين. ألأننا عبيد؟ عبيد لأنفسنا، بمعنى مشركين حتى بأنفسنا. تعذيب للذات والآخر!
    الحق فى القوة مشروع للجميع ولكن ان يسيطر حق القوة على قوة الحق مرفوض. مرفوض إنسانيا.
    الإرتقاء الدائم نحو الأفضل ضرورة إنسانية وبالضرورة إنسانى.
    علينا أن نسمع الرسائل وفى إنتظار مزيدا من رسائلكم اليكم رساثلى:
    1. بدأنا كبشر بما فينا اليهود أن نقبل والأصح ندعى أننا نقبل بوجود دولة إسرائيل المخالقة فى أساسها وأصل بنائها لكل القوانين الطبيعية كقانون الجاذبية الأرضية مثلا ومخالفة لكل الأعراف.
    2. كل إسرائيلى سارق بشكل مباشر أو غير مباشر، وعى ذلك أم لم يعى. وعلينا كبشر أن نوضح للجميع الصورة وبالحسنى والإقناع. نعم، سيقف التبرير المرضى عائقا، لكن المنطق المتفق عليه سيسود سيسود.
    3. المنطق الذى يتحدث به الصهاينة على إختلاف أنواع توجهاتهم منطق عنصرى غير إنسانى، ولا حتى منطقى، بالمنطق العلمى أو الدينى أو الإنسانى البسيط. فهو منطق مغلوط بكل المقاييس. أين حقوق الإنسان يا بشر؟
    4. أنا شخصيا أحب الكل، كبشر. وأقدر مشاعر من أحس بالاذى، ولكنى أرى أحيانا ان المؤمنين بالصهيونية لا يحبون حتى أنفسهم. وتحكمهم عقد الماضى السحيق. فليؤمن من يشاء بما يشاء ولكن أنا أيضا موجود.
    5. يتحدث بالمنطق فى كل الأمور ولكن عندما نتحدث عن إسرائيل يلغى المنطق ويتحدث فى اللا معقول. هذا تعميم مخل للتفكير السحرى.
    6. العدل ميزان إذا ما اختل فى اتجاة لا يكون التصحيح بأن يختل الى الإتجاه المعاكس.
    7. دمر الصهاينة وخربوا بما فيه الكفاية ويزيد. يا عالم لا داع لمزيد من التدمير حتى لا يدفع أطفالنا وأحفادنا جميعا ثمنا باهظا لما تفعلون.
    8. الأمر الواقع مرفوض، كما هو مرفوض أن يلجأ المتضرر للقوة. إلا عند الضرورة القسوى وعند إستحالة إرجاع الحق المسلوب.
    9. القهر والظلم بين، ولكن علينا جميعا أن نتمسك بالحلم وبالحكمة وصولا الى العدل المنشود.
    كلنا كيان إنسانى واحد. أعيدو التفكير.

  • Pingback: Global Voices Online » Israel: Broken Truce Angers Israelis

  • Azariah

    Your plans against Israel has already been written by King David in Psalm chapter 83.
    Read it.

    1948 you lost.
    1967 you lost.
    1973 you lost.
    The future war coalition of Libya, Sudan, Syria, Iran lead by Turkey will also loose.

Receive great stories from around the world directly in your inbox.

Sign up to receive the best of Global Voices
* = required field
Email Frequency



No thanks, show me the site